18 أيلول / سبتمبر 2015

بسم الله الرحمن الرحيم
" أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ "

:بيان صادر عن كتائب شهداء الأقصى " جيش العاصفة " الذراع العسكري لحركة " فتح "

الأقـصـى في خطـــر

 

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المناضل 

لازال العدو الصهيوني يعيث فساداً في الأقصى المبارك ، ويستبيح حرماته من خلال عصابات الإجرام الصهيونية وقطعان المستوطنين المدعومة من الحكومة الإسرائيلية التي تمتاز بغبائها السياسي ، والتي توفر لهذه العصابات الغطاء والحماية الأمنية للتعدي على الأقصى والمرابطين فيه ، كل ذلك لترسيخ فكرة تقسيم المسجد زمانياً وإقامة ما يسمى بالهيكل المزعوم ، وفي المقابل نجد هناك المرابطين والمرابطات العزل داخل المسجد الأقصى والذين يدافعون عنه بكل ما أوتوا من عزم وقوة والعالم كله ينظر إليهم دون أن يحركوا ساكن ، ولا نسمع سوى البيانات التي تصدر وعن خجل والتي تطالب باستعادة الهدوء والدعوة إلى احترام حرمة المكان المقدس والسماح للمصلين بالتعبد في المسجد الأقصى بسلام وهدوء بعيداً عن العنف والتهديدات والاستفزازات .

وعليه فإننا في كتائب شهداء الأقصى " جيش العاصفة " نؤكد على ما يلي :
1) نثمن صمود أهلنا في مدينة القدس وصمود المرابطين داخل المسجد الأقصى المبارك .
2) إن كتائب شهداء الأقصى " جيش العاصفة " لن تصمت طويلاً على انتهاكات المستوطنين في القدس والمسجد الأقصى وسيكون الرد قوياً وقاسياً في حال استمرت الهجمة الشرسة على الأقصى .
3) ندعو القيادة الفلسطينية والفصائل لاتخاذ قرار موحد وصارم تجاه ما يحدث من انتهاكات بحق الأقصى المبارك.
4) نطالب العالم العربي والإسلامي للوقوف عند مسؤولياته تجاه القدس والأقصى .

كتائب شهداء الأقصى
جيش العاصفة
الذراع العسكري لحركة فتح
الجمعة الموافق 18/9/2015م

انشر عبر

التوعية الأمنية

اشترك

بالقائمة البريدية

شريط الأخبار