30 آذار / مارس 2019

 

بيان صادر عن كتائب شهداء الأقصى- جيش العاصفة الذراع العسكري لحركة فتح

في ذكرى يوم الأرض، على هذه الأرض باقون ولن نرحل

يا جماهير شعبنا الصامد, يا أهلنا في القدس والضفة الغربية وغزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 يا أهلنا في مخيمات اللجوء في الوطن والشتات، تأتي ذكري يوم الأرض المجيدة ، لتعود بنا الذاكرة إلي العام 1976حين هبت الجماهير العربية الثائرة في عرابه ودير حنا وسخنين والجليل الأعلى وفي المثلث، احتجاجاً على سياسة مصادرة الأراضي وتهويدها دون وجه حق يذكر، سقط خلالها ستة شهداء والعشرات من الجرحى مؤكدين تمسكهم بالأرض والهوية. ماضون في كفاحنا لمواجهة قوى الشر والظلم من بني صهيون وحليفتهم دولة الشر بإدارة الصهيوني الإنجيلي ترامب الذي شرع الظلم والغطرسة وسيادة العربدة وانتهاك حقوق الدول والذي أجاز لنفسه منح الاحتلال ما لا يملك ولا يحق في الجولان السورية لصالح الكيان الغاصب ..إنها ذروة الغطرسة لتجسيد ما يسمى بصفقة العصر التي لن تمر بإذن الله (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) وكذلك إستهداف أراضي الضفة بسياسة الإستغوال الاستيطاني ومصادرة آلاف الدونمات وهدم المنازل وتهويد القدس وتهجير سكانها الأصليين .وما تبعها من إجراء أمريكي جائر بحق القدس سواء نقل السفارة أو اعتراف فاقد للشرعية أنها عاصمة للغاصبين.

 إن الحق الفلسطيني قائم ونضاله مشروع إلى أن تعود فلسطين لأهلها بطرد الغزاة الغاصبين عن كافة أراضينا المحتلة.

وأننا في كتائب شهداء الأقصى- جيش العاصفة نؤكد على حقنا التاريخي والطبيعي في استعادة أراضينا المحتلة بكافة الوسائل المتاحة، فإننا نبرق بالتحية و الوفاء لأبطال يوم الأرض الذين جسدوا المعاني الأصيلة في الوفاء والعطاء والتضحية؛ وفاءًا لهم أن نبقى على الحق ثابتين لأهدافنا ماضين .ولكل الدماء التي سالت على ثرى الوطن السليب.

المجد والوفاء للأحرار الذين سبقونا، سائلين المولى أن يتقبلهم وأن يسكنهم الفردوس الأعلى 

وإنها لثورة حتى النصر.. حتى النصر.. حتى النصر

                          

 كتائب شهداء الأقصى  جيش العاصفة

 الذراع العسكري لحركة فتح

انشر عبر

التوعية الأمنية

اشترك

بالقائمة البريدية

شريط الأخبار